نهاية الحجاج .. طاغية بنى أمية وهادم الكعبة

تاريخ الاعتداءات على الكعبة .. وعدد مرات هدمها وبناءها
نهاية الحجاج .. طاغية بنى أمية وهادم الكعبة

ربما يعتقد البعض أن ملك الحبشة أبرهة الاشرم هو الوحيد الذي هاجم الكعبة وسعى الى هدمها لولا حماية الله لبيته وارساله الطير الابابيل التى قضت على جيش الحبشة وانقذت البيت الحرام … إلا أن هذا الاعتقاد سيتغير بعد معرفة تاريخ الاعتداءات على الكعبة والذي يتضمن احداث هدمها وإعادة بناءها عدة مرات حتى وصلت لما هى عليه اليوم .فمنذ بناء الكعبة على يد سيدنا ابراهيم وابنه سيدنا اسماعيل عليهما السلام حتى اليوم هدمت الكعبة و اعيد بناءها اربع مرات :* الأولى قبل النبوة وتحديدها في السنة الخامسة قبل البعثة حين قامت قريش بهدم الكعبة حتى تجدد بنائها، حيث كانت السيول قد أثّرت كثيرا فيها فرغب سادة قريش في تجديدها وتم ذلك بالفعل إلا انهم اختصموا فيمن يضع الحجر الأسود إلى أن وضعه رسول الله صلى الله عليه وسلم .* المرة الثانية عام 64 هجريا في عهد يزيد بن معاوية وذلك على يد قائد جيوشه ” الحصين بن النمير الكندي ” الذي كان يسعى خلف عبد الله بن الزبير الذي احتمى ومن معه بالبيت الحرام طلبا للحماية فما كان من الحصين إلا ان رمى الكعبة بالمنجنيق فاحترق جزء منها وتهدّم .. فقام ابن الزبير بإعادة بنائها وأضاف إليها ستة أذرع وجعل لها بابيْن وأدخل فيها الحِجر الأسود .* المرة الثالثة عام 73 هجريا حينما غزا مكة ” الحجاج ابن يوسف الثقفي ” في عهد هشام بن عبد الملك الذي كان ينازعه الولاية حينها عبد الله بن الزبير ايضا و تكرر الامر حيث احتمى الزبير بالكعبة مجددا فنصب الحجاج المنجنيق وقذفها فتهدم حائطها الشمالي وتمكن الحجاج من اسر عبد الله بن الزبير فقتله فيها وصلبه عليها . بعدها قام الامويين باعادة بنائها على النحو كانت عليه قبل زيادة ابن الزبير فأُنقصت منها الزيادة وعادت ذات باب واحد .

* في عام 317 هجريا قام القرامطة – وهي فرقة منحرفة ظهرت في البحرين على يد حمدان بن الأشعث الذي كان يلقّب بقرمطويه – قاموا بحملة على مكة المكرمة بقيادة أبي سعيد الجنابي وذبحوا في يوم واحد ثلاثين ألف حاج من الرجال والنساء والأطفال اثناء طوافهم كما سرقوا ستار الكعبة وحجرها الأسود وأبقوه عندهم مايزيد على العقدين من الزمان حتى هدد الخليفة الحاكم بأمر الله الفاطمي زعيم القرامطة آنذاك أبو طاهر القرمطي بضروره اعادة إرجاع الحجر الأسود إلى مكانه ووضع ستار الكعبة عليها و إلا حاربه حربا لا هوادة فيها فما كان من القرامطة إلا أن أذعنوا للتهديد وأعادوا الحجر الأسود ليعود موسم الحج بعد تعطيله 22 عاما * اما المرة الرابعة و الاخيرة .. حين أغرقت السيول مكة سنة 1040 للهجرة ما أثّر كثيرا على الكعبة المشرّفة ، فأمر حاكم مصر آنذاك محمد علي باشا بهدمها وتجديد بنائها بغرض تمتينها وتقويتها ، وتم الانتهاء منها في نحو نصف العام وهذا هو البناء الموجود حتى الآن ..نهاية الحجاج .. طاغية بنى أمية وهادم الكعبةجميعنا يعلم أن الحجاج بن يوسف الثقفى كان طاغية جبار
وانه قتل المئات وبلغ فجره انه قذف الكعبة بالمنجنيق فهدمها
.. فكيف كانت نهايته ؟..

لقد انهى الله حياة الحجاج بن يوسف نهاية يستحقها ليصبح عبرة لكل الجبابرة .
ففى احد الايام أمر الحجاج حراسه باحضار الإمام سعيد بن جبير وكان رجلا صالحا تقيا ورعا إلا ان الحجاج قبض عليه واودعه فى السجن دون ذنب او جريرة .؟
لبس سعيد بن جبير اكفانه وتطيب وذهب معهم الى الحجاج وقال اللهم يا ذا الركن الذى لا يضام و العزة التى لا ترام، اكفنى شره و كان فى الطريق يقول لا حول و لا قوة الا بالله خسر المبطلون .
ودخل سعيد على الحجاج فقال له : السلام على من اتبع الهدى وهى تحية موسى لفرعون
قال الحجاج : ما اسمك ؟
قال سعيد : اسمى سعيد بن جبير
فقال الحجاج : بل أنت شقى بن كسير
قال سعيد: أمى اعلم اذ سمتنى
قال الحجاج : شقيت أنت و شقيت أمك
قال سعيد: الغيب يعلمه الله
قال الحجاج: ما رأيك فى محمد صلى الله عليه و سلم
قال سعيد: نبى الهدى و امام الرحمة
قال الحجاج: ما رايك فى علىّ
قال سعيد: ذهب الى الله امام هدى
قال الحجاج: ما رأيك فىّ
قال سعيد: ظالم تلقى الله بدماء المسلمين
قال الحجاج: علىّ بالذهب و الفضة، فأتوا بكيسين من الذهب و الفضة و أفرغوهما بين يدى سعيد بن جبير
قال سعيد: ما هذا يا حجاج؟ ان كنت جمعته لتتقى به من غضب الله، فنعما صنعت، و ان كنت جمعته من أموال الفقراء كبرا وعتوا فوالذى نفسى بيده، الفزعة يوم العرض الأكبر تذهل كل مرضعة عما ارضعت
قال الحجاج: علىّ بالعود والجارية فطرقت الجارية على العود و أخذت تغنى، فسالت دموع سعيد على لحيته و انتحب
قال الحجاج: ما لك، أطربت؟
قال سعيد: لا و لكنى رأيت هذه الجارية سخّرت فى غير ما خلقت له، و عود قطع و جعل فى المعصية
قال الحجاج: لماذا لا تضحك كما نضحك ؟
قال سعيد: كلما تذكرت يوم يبعثر ما فى القبور، و يحصل ما فى الصدور ذهب الضحك
قال الحجاج: لماذا نضحك نحن اذن ؟
قال سعيد: اختلفت القلوب و ما استوت
قال الحجاج: لأبدلنك من الدنيا نارا تلظى
قال سعيد: لو كان ذلك اليك لعبدتك من دون الله
قال الحجاج: لأقتلنك قتلة ما قتلها أحد من الناس، فاختر لنفسك
قال سعيد: بل اختر لنفسك أنت،فوالله لا تقتلنى قتلة، الا قتلك الله بمثلها يوم القيامة
قال الحجاج: اقتلوه
قال سعيد: وجهت وجهى للذى فطر السموات و الأرض حنيفا مسلما و ما انا من المشركين
قال الحجاج: وجهوه الى غير القبلة
قال سعيد: فأينما تولوا فثم وجه الله
قال الحجاج: اطرحوه ارضا
قال سعيد و هو يبتسم: منها خلقناكم و فيها نعيدكم و منها نخرجكم تارة اخرى
قال الحجاج: أتضحك ؟
قال سعيد: أضحك من حلم الله عليك وجرأتك على الله
قال الحجاج: اذبحوه كالشاه
قال سعيد : اللهم لا تسلط هذا المجرم على أحد بعدى

ورغم سعادة الحجاج بقتل وذبح سعيد بن جبير إلا انه لم يكن يعلم أن دعواه الشهيرة صعدت إلى السماء وان الله استجاب الله لها حيث مات الحجاج بعد هذه الدعوة بفترة قصيرة ولم يعرف انه قتل خلالها احداً .حيث اصيب بمرض الأكلة ( الدود ) التى ظهرت فى بطنه فدعا الطبيب لينظر إليه فأخذ لحماً وعلَّقه فى خيط وسرحه فى حلقه و تركه ساعة ثم أخرجه وقد لصق به دود كثير .كما سلط الله عليه مرض الزمهرير ( يشبه الجذام ) حيث ضربت البثور ( الخراج ) جسده كله فكانوا اذا قربوا الكوانين المملؤءة بالنار منه لتطيرها تحرق جلده وهو لا يحس بها ولايشعر بها من هول الآلام الذى تسببه هذه البثور لدرجة ان البعض قال انه كان يخور (يتأوه ) كما يخور الثور الهائج .وكان الحجاج خلال هذه الفترة لا يذوق طعاما و لا شرابا و لا يهنأ بنوم و كان يقول عن نفسه : ” والله ما نمت ليلة إلا ورأيتنى أسبح فى أنهار الدم مردداً مالى وسعيد، مالى وسعيد ” اى ما الذى جعله يقتل سعيد بن جبير .ويقول هذا الظالم عن نفسه قبل ان يموت : ” رأيت فى المنام كأن القيامة قامت وكأن الله برز على عرشه للحساب فقتلنى بكل مسلم قتلته مره ، إلا سعيد بن جبير قتلنى به على الصراط سبعين مره “وشكا الحجاج حاله وما يعاني من شدة الألم إلى الحسن البصري .فقال له الحسن البصري : قد كنت نهيتك ألا تتعرّض إلى الصالحين لكنك لم تسمع نصيحتى .فقال له : يا حسن ، لا أسألك أن تسأل الله أن يفرّج عنّي ، و لكني أسألك أن تسأله أن يُعجِّل قبض روحي و لا يطيل عذابي .وبقى الحجاج على هذه الحالة وبهذه العلة قرابة الشهر إلى أن توفى سنة 95 هجرية في مدينة واسط و دفن بها .
ماذا قال الحجاج بن يوسف الثقفي عند موته ؟

تاريخ الاعتداءات على الكعبة .. وعدد مرات هدمها وبناءها بناء الكعبة على يد سيدنا ابراهيم وابنه سيدنا اسماعيل عليهما السلام حتى اليوم هدمت الكعبة و اعيد بناءها اربع مرات :
قامت قريش بهدم الكعبة حتى تجدد بنائها
في عهد يزيد بن معاوية .رمى الكعبة بالمنجنيق فاحترق جزء منها
احتمى الزبير بالكعبة فنصب الحجاج المنجنيق وقذفها فتهدم حائطها
أغرقت السيول مكة سنة 1040 للهجرة ما أثّر كثيرا على الكعبة المشرّفة
بحملة على مكة المكرمة بقيادة أبي سعيد الجنابي وذبحوا في يوم واحد ثلاثين ألف حاج في عام 317 هجريا قام القرامطة ..

عن zekal3_3

شاهد أيضاً

يوميات عصابة بدر في أرض الأحلام

.. حصدت أكثر من مليار مشاهدة .. ماذا تعرف عن "عصابة بدر"؟بخلاف صفحات المشاهير العزاب …