تواصل الحراك الشعبي للجمعة العاشرة تواليا والمطالبة برحيل رموز النظام

تواصل الحراك الشعبي للجمعة العاشرة تواليا والمطالبة برحيل رموز النظام

تواصلت للجمعة العاشرة على التوالي المسيرات السلمية المطالبة برحيل كل رموز النظام القديم وهذا بمن فيهم رئيس الدولة عبد القادر بن صالح، والوزير الأول نور الدين بدوي، وأعضاء حكومة تصريف الأعمال، ورفضهم إشراف رموزه على المرحلة الانتقالية، وكذا محاسبة جميع من تورط في نهب المال العام خلال العقدين الماضيين.
وبدأ حشد من المتظاهرين الوصول صباح الجمعة إلى ساحة البريد المركزي بالعاصمة للمشاركة في الاحتجاجات، بالتزامن مع عزل رموز من نظام بوتفليقة المستقيل وملاحقات قضائية على خلفية شبهات فساد.
وعبر المحتجون بساحة البريد المركزي عن رفضهم الكلي لمشاورات سياسية أطلقها بن صالح قبل أسبوع.

تواصل رفع الشعارات المعروفة

كما حمل المتظاهرون لافتة كبيرة كتب عليها: "الشعب يريد محاسبة السعيد بوتفليقة زعيم العصابة"، وهتافات "الجيش والشعب خاوة خاوة".
وغير بعيد عن ساحة البريد المركزي قام محتجون بنصب صندوق اقتراع، يشبه الصناديق المستخدمة في "الانتخابات الرسمية" مع أوراق بيضاء كبطاقات، حيث يمكن لأي شخص أن يدون ما يريد ويضعه في الصندوق.
ولم تدم العملية طويلا حتى تدخلت الشرطة لإيقافها.
وعاد شعار "كليتو البلاد يا السراقين" بقوة خلال هذا اليوم بالتزامن مع عزل رموز من نظام بوتفليقة وسجن رجال أعمال أثرياء وملاحقات قضائية على خلفية شبهات فساد.
وللجمعة العاشرة على التوالي، عمدت سلطات مدينة الجزائر إلى وقف حركة مترو الأنفاق وقطارات الضواحي، وخدمة ترام العاصمة.
اقرأ ايضا :

Original Article

عن zekal3_3

شاهد أيضاً

وفاة اكبر معمرة في الجزائر

توفيت السيدة عماري خيرة عن عمر ناهز 123 سنة في بلدية قرطوفة بولاية تيارت اذ …