صحة الطفل…كيفية الاهتمام بصحة الطفل وأهميتها


التعرف على الاهتمام بصحة الطفل,وصحة الطفل وتغذيته ,وأهمية صحة الطفل (الوقاية والعلاج) ,وصحة الطفل بالنسبة لوزارة الصحة,وخاتمة عن صحة الطفل كل هذا وأكثر في هذا المقال أن شاء الله سبحانه وتعالي.

الاهتمام بصحة الطفل

صحة الطفل هناك الكثير من الأمور التي يتوجب على الأبوين الاهتمام بها عند تغذية الطفل مثل الأمور التالية: الاهتمام بالتمارين الرياضية والأنشطة البدنية الصديقة للطفل التي يمكن أن تثير إهتمامه على المدى البعيد. الاهتمام بتناول الأطعمة الصحية والتنويع فيها. محاولة التحكم في أحجام الوجبات. إعطاؤه المواد الغذائية الضرورية. ضرورة التنبه لأخذ اللقاحات المختلفة. مشاركة المخاوف المختلفة حول صحة الطفل مع الطبيب الخاص.الاهتمام بصحة الطفل تتحقق وذلك بمعرفة عمل الاتي:كيفية رعاية طفل معافى لدى الأطفال ,وكيفية الرعاية الفورية للأطفال حديثي الولادة ,و معرفة أمور هامة جدا لصحة الطفل ,ومعرفة النوم المثالي لطفلك ,وكيفية رعاية الحبل السري لطفلك ,وكيفية التغذية السليمة للطفل.

كيفية رعاية طفل معافى لدى الأطفال

قدرة رائعة على النمو والتكيف لكنهم في الوقت نفسه يحتاجون إلى قدر كبير من التغذية والحماية. خلال السنوات الأولى من حياتهم لا يكون بمقدور الأطفال رعاية أنفسهم ولذلك يحتاجون إلى انتباه دائم. ونقدم فيما يلي المعلومات والمصادر التي تلزم رعاية الأطفال آي ينموا بصحة وعافية.

كيفية الرعاية الفورية للأطفال حديثي الولادة

الدقائق الخمس الأولى في حياة المولود مهمة جداً لصحته. يجب على الممرضة أو القابلة تجفيف الطفل بمناشف أو قماش دافئ والتأكد من خلو مسار تنفسه من العوائق، آما عليها أن تحافظ على حرارة جسمه، وأن تُحكم ربط الحبل السري وتقطعه بأدوات معقمة، وتضع بضع قطرات من محلول نيترات الفضة أو مضاد حيوي في عينيه لوقايته من العدوى وتعطيه فيتامين "ك" لحمايته من مشاكل النزيف. ويجب تسجيل الحالة العامة للطفل كاملة في الدقيقة الأولى وفي الدقيقة الخامسة بعد ولادته باستخدام مقياس أبجار الذي يقيس قوة عضلات المولود ومعدل نبضه واستجابته ومظهره العام وتنفسه.

كيفية التغذية السليمة للطفل

في الأشهر الستة الأولى من الحياة تكون الرضاعة الطبيعية الصرفة أفضل طريقة لتغذية المولود. ويحتوي حليب الأم على كافة المواد الغذائية التي يحتاجها الطفل آما أنه سهل الهضم. وتضمن الرضاعة الطبيعية وصول الحليب إلى الطفل من أمه دون أن يتلوث آما يمنح حليب الأم الأجسام المضادة التي تحفظ صحة الطفل. ويقوي الاتصال الجسدي الذي يحدث خلال الرضاعة الطبيعية أيضا الرابطة العاطفية بين المولود وأمه. ويحتاج الأطفال حديثو الولادة ما بين 8 – 12 رضعة آل 24 ساعة. وإذا كان المولود يتغذى بشكل صحيح فسيكون لون بوله أصفر باهتا ويتبرز ثلاث مرات يوميا بعد اليوم الأول من حياته. وبعد الأسبوع الأول يبدأ المولود في كسب القليل من الوزن آل يوم. وفي عمر الستة أشهر يجب تقديم طعام صلب له على أن تتكون الوجبة من نوع واحد من الطعام في آل مرة.

النوم المثالي لطفلك

لا يتبع الأطفال حديثو الولادة نمطا منتظما للنوم. وبشكل عام ينامون لمدة تتراوح بين 16 – 20 ساعة يوميا موزعة على فترات تتراوح ما بين ثلاث إلى أربع ساعات وينامون خلال النهار وخلال الليل. وبعد بضعة أشهر تزداد فترات النوم خلال الليل طولا. يجب أن ينام الأطفال حديثو الولادة بالقرب من والديهم في مكان خال من الألعاب والوسائد والأغطية لتفادي إصابتهم بالاختناق. ومن الممكن أن يحقق النوم المشترك- أي عندما ينام المولود في نفس الفراش الذي ينام فيه والداه- تحسنا في الرضاعة الطبيعية والنوم الجيد، لكن يجب على الوالدين تفادي إصابة أو خنق صغارهم. ويجب أن يوضع الصغار على جانبهم الأيمن أو الأيسر أثناء النوم حيث يخفض هذا لوضع خطر الوفاة المفاجئة للأطفال أو الموت المفاجئ غير معروف الأسباب للأطفال تحت عمر السنة.

كيفية رعاية الحبل السري لطفلك

بعد ميلاد الطفل يُحكم ربط حبله السري ويقطع من مكان قريب من الجسم ويُترك الجذع السري. وبمجرد جفاف الحبل يمكن إزالة المشبك وخلال أسبوعين أو ثلاثة أسابيع يسقط الجذع السري من تلقاء نفسه. وفي هذا الوقت يجب الحفاظ على الحبل السري جافا ومُعرضا للهواء طوال الوقت. وإذا لم تكن في حفاضات الطفل فتحة للحبل السري فيجب إنزال الحفاض حتى يبقى الحبل فوقه. ويجب الحرص على عدم شدّ الجذع السري، وعندما يسقط يحتمل أن تكون هناك دماء على الحفاض وهو أمر طبيعي.

أمور هامة جدا لصحة الطفل

يموت حول العالم آل عام ما يقرب من عشرة ملايين طفل تحت سن الخامسة معظمهم بسبب أمراض كان يمكن منعها. غير أنه توجد عدة خطوات يجب على المكلفين برعاية الاطفال أتباعها بهدف خفض أثر هذه الأمراض على أطفالهم. وفيما يلي شرح لبعض هذه الأمور الخاصة بالصحة العامة مثل طرق الوقاية من الأمراض وعلاجها.

صحة الطفل وتغذيته

صحة الطفل وتغذيته تعتمد على التعرف بأهمية الرضاعة الطبيعية للطفل حيث تعد الرضاعة الطبيعية للطفل من أكثر الأمور الهامة لصحة الطفل في المراحل الأولى من عمره وتكوينه الجسدي ,و لأنها أفضل الطرق الصحية والطبيعية السليمة لتغذية الرضيع ، كما أنها تساعد على خلق الترابط العاطفي بين الأم وطفلها وزيادة التكامل الغذائي للطفل ، رغم أنها تتطلب الكثير من الوقت والتفاني والإخلاص من جهة الأم والإلتزام بإعطاؤه عدة وجبات خلال اليوم.
صحة الطفل وتغذيته تعتمد أيضا الاعتماد على مواد غذائية أساسية لصحة الطفل و الإكثار منها من أكثر العناصر الغذائية الهامة و المثالية من أجل الحفاظ على الصحة لدى الأطفال ما يلي: الحديد ويمكن الحصول عليه عن طريق تناول اللحوم والخضراوات الخضراء، الحبوب المدعمة، والبروتينات النباتية مثل الفول. فيتامين د،حيث يمكن الحصول عليها من أشعة الشمس والبيض ومنتجات الألبان وزيت السمك. الكالسيوم، ويكمن الحصول عليه في الحليب ومنتجات الألبان. الألياف ، ويمكن الحصول عليها من خلال تناول الفواكه وبعض الخضروات مثل الفاصوليا. الكربوهيدرات، يفضل الحصول عليها من الثمار مثل الخضراوات والأرز البني والحبوب الكاملة والخبز، ويفضل الابتعاد عن الرز الأبيض والدقيق الأبيض. البروتين، ويمكن إعطائها للطفل عن طريق اللحوم الخالية من الدهون، الجوز، البيض، الفاصوليا، السمك. الدهون، ويمكن توفيرها للطفل من خلال تناول زيت الزيتون وفول الصويا والسمك الدهني، والأفوكادو، والجوز.
التعرف على السعرات الحرارية المناسبة للأطفال حسب السن: من عمر سنتين إلى ثلاث يفضل أن يعطوا 1000 سعر حراري في اليوم. من عمر 4 إلى 8 سنوات حوالي 1200 للبنات و1400 للأولاد. من عمر 9 إلى 13 سنة حوالي 1600 للبنات و1800 للأولاد.

أهمية صحة الطفل (الوقاية والعلاج)

التغذية الملائمة والنظافة والتطعيم ضد الأمراض إلى جانب الرعاية الفورية للأطفال المرضى يمكن أن تساهم في تقليل حدوث هذه الأمراض وفي تقليص آثارها. وعلى سبيل المثال يمكن أن تؤدي الناموسيات المعالجة ضد الحشرات بشكل آبي إلى تقليل خطر الإصابة بالملا ريا آما يمكن أن يؤدي الاقتصار على الرضاعة الطبيعية إلى الوقاية من الإصابة بالإسهال. تؤدي اللقاحات ضد العدوى والفيروسات مثل الحصبة إلى حماية الأطفال من العديد من أمراض الطفولة القاتلة. وإذا مرض طفل فمن المهم أن يلقى رعاية صحية من مقدم خدمة طبية مدرب. ويُمكن أن يقوم مقدم الخدمة بتقديم الأملاح التي تعيد إماهة الجسم والزنك لعلاج الإسهال، والمضادات الحيوية والأوكسجين للأمراض التنفسية، و"الأطعمة المعدة مسبقا للتغذية العلاجية" للأطفال الذين يعانون من سوء التغذية فوق عمر الستة أشهر.

صحة الطفل بالنسبة لوزارة الصحة

يتسال معظم الناس عن صحة الطفل بالنسبة لوزارة الصحة فقدمت وزارة الصحة إجابة عن اغلب الأمراض التي تصيب الاطفال و هي تتمثل في الأتي : ما الذي يسبب الإسهال لدى الأطفال؟ وكيف يكون علاجه؟,وما هو الالتهاب الرئوي وكيف يمكن علاجه؟,و أسباب وفاة الأطفال.

ما الذي يسبب الإسهال لدى الأطفال؟ وكيف يكون علاجه؟

يحدث الإسهال عادة عن طريق عدوى فيروسية في المعدة والأمعاء .ويستمر الإسهال الفيروسي ما بين خمسة وسبعة أيام. ويمكن أن يواصل الأطفال المصابون بالإسهال المتوسط تناول الأطعمة الصلبة أو الحليب. وإذا آن الإسهال أشد فربما احتاج الطفل إلى محلول يحتوي على الأيونات اللازمة للحفاظ على رطوبة الجسم والمعروفة بمحاليل معالجة الجفاف. وهذه المحاليل متاحة في الأسواق. وإذا ظهرت على طفل أعراض الجفاف مثل وغياب الدموع عند البكاء وارتفاع الحرارة وجفاف الفم وخسارة الوزن والعطش الشديد والفتور وغور العينين فيجب الاتصال بمقدم خدمات صحية مدرب.

ما هو الالتهاب الرئوي وكيف يمكن علاجه؟

الالتهاب الرئوي هو السبب الرئيسي لوفاة الأطفال وهو سبب الوفاة لحالة من آل خمس حالات وفيات أطفال حول العالم. وهو عبارة عن عدوى تنفسية حادة تتسبب في امتلاء الرئتين بالصديد والسوائل. وهذه المواد تجعل امتصاص الأوكسجين والتنفس صعبا. ويتم تشخيص الالتهاب الرئوي عند الأطفال عادة بأعراضه السريرة وهي السعال والتنفس السريع أو بصعوبة التنفس. ويساعد تطعيم الأطفال ضد الأمراض والتغذية الملائمة وتخفيض تلوث الهواء في الأماكن المغلقة في الوقاية من الالتهاب الرئوي .فإذا ما أصيب الطفل بالالتهاب الرئوي عادة ما ينجح العلاج بالمضادات الحيوية في الشفاء منه اذ أن أآثر الحالات الحادة تكون بكتيرية.

أسباب وفاة الأطفال

معظم وفيات الأطفال حديثي الولادة تُعزى إلى الولادة قبل موعدها وإلى اختناق الولادة (نقص الأوكسجين خلال عملية الولادة) إلى جانب العدوى. ومنذ الشهر الأول إلى عمر الخامسة تأتي الوفاة لأسباب على رأسها خمسة هي الالتهاب الرئوي والإسهال والملا ريا والحصبة وفيروس نقص المناعة البشري(HIV) ويرجع نصف حالات الوفاة المبكرة للأطفال إلى سوء التغذي.

خاتمة عن صحة الطفل

يجب أن يُقيِم مقدم الرعاية الصحية المدرب صحة الطفل ويقدم الرعاية اللازمة إذا ما لاحظ وجود أي من علامات المرض التالية: صعوبة التنفس,وقيء شديد أو متكرر ,وإسهال مستمر,ودم في البول أو في البراز,وإرهاق متواصل ,واصفرار الجلد أو العينين أو ميلهما للون البرتقالي ,و طفح جلدي وبثور واهتياج الجلد ,وإفرازات غير معتادة من الأظافر أو العينين أو الأنف أو الأعضاء التناسلية.
مواضيع قد تهمك1) صحة المرأة.2) الصحة النفسية.3) الصحة الجنسية.4) الغذاء الجنسي.
المراجع1) منظمة الصحة العالمية.2) وزارة الصحة المصرية.3) ويب طب.
ختامارحمني الله وإياكم , أن الله جل جلاله أمرنا أن نصلي على نبيه فقال سبحانه: (إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا) [الأحزاب:56]. الحمد لله تم في هذا المقال التعرف على الاهتمام بصحة الطفل,وصحة الطفل وتغذيته ,وأهمية صحة الطفل (الوقاية والعلاج) ,وصحة الطفل بالنسبة لوزارة الصحة,وخاتمة عن صحة الطفل أخي الزائر الكريم لا تتوانى أن تهتم بهذا الموضوع وأرجو منك الاشتراك بمدونة شاهد على الخبر. اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم، وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد..
Original Article

عن zekal3_3

شاهد أيضاً

الإيغور- مسلمي الإيغور فى الصين وتعذيب الايغور

ما هي طائفة الإيغور وتعذيب الايغورفي الصين والايغور في مصر وتاريخ الايغور واضطهاد المسلمين فى …