mercato زيدان والميركاتو هل بات ريال مدريد يتمسك بالوهم؟

زيدان اخبار
كورة ماستر
انتهى موسم ريال مدريد على حصيلة كارثية بعد تلقي الفريق لـ12 خسارة بالدوري وخروجه المبكر من دوري أبطال أوروبا إثر أداء كارثي ويأمل مشجعو الميرينغي أن يتعافى فريقهم قبل الموسم الجديد بظل ضرورة تفادي مشاهدة كابوس آخر شبيه بما حدث في هذا الموسم.
بدا بيريز جاداً قبل عدة أشهر بمشروع البناء من جديد بعد أن أعاد زين الدين زيدان لتدريب الفريق بصورة أكدت أن النادي يحضر لشيء كبير وتوقع الجميع أن هذا المشروع سيرتبط بميركاتو قوي لكن الأرقام الحالية تشير إلى أن ما هو قادم بصيف مدريد لن يكون بالمستوى الكافي لمعالجة مشاكل الفريق فالنادي دفع سلفاً ما يقارب مئة مليون يورو لضم رودريغو من سانتوس وميليتاو من بورتو وبظل اقتراب هازارد من الانتقال بقيمة تتجاوز مئة مليون يورو فإن مجموع ما صرفه الريال بالصيف سيتجاوز 200 مليون يورو تقريباً دون بيع أي لاعب حتى الآن ومع انضمام يوفيتش المرتقب سيصل المجموع لما يقارب 255 مليون يورو.
يحتاج ريال مدريد للتجديد وهذا الأمر ليس نتيجة لهذا الموسم فقط فحتى بالموسم الماضي ظهرت علامات ضعف كبيرة بالفريق واللقب الأوروبي جاء ليغطي على مشاكل الدفاع والوسط وحتى الآن لم نرى الريال قادراً على الدخول لضم لاعب من فئة النجوم بمركزه مثل دي بروين بالوسط أو كانتي أو هاري كاين وحتى الشائعات التي تحدثت عن إمكانية ضم أوباميانغ قالت أن النادي الملكي عرض 75 مليون يورو وهو رقم أقل بكثير من تلبية طموحات آرسنال ولو أن الرغبة الشخصية للاعب، الذي يحلم بارتداء قميص الريال، قد تكون العامل الوحيد المساعد على متابعة المفاوضات.
بوجود هازارد، وربما بوغبا ويوفيتش، ستتحسن وضعية ريال مدريد لكن هل يحل ميليتاو ثغرات الدفاع لوحده؟ وهل يتخلى زيدان عن حبه لمارسيلو وبنزيمة لصالح ريغيلون ويوفيتش؟ خاصة بما يتعلق بريغيلون لا يبدو أن ذلك سيحدث إلا حين يقتنع الفرنسي أن الفارق بين الاثنين كبير حالياً! لذا ببساطة يمكن القول أن بصفقات كهذه لن يعود ريال مدريد للقمة بالموسم المقبل والمشروع سيحتاج للعديد من السنوات.
لا يملك الفريق اليوم كريستيانو رونالدو ولم يعُد مودريتش اللاعب القادر على تغطية كل شبر بالملعب إضافة لعدم الثقة بقدرات راموس وفاران وكارفخال ومارسيلو دفاعياً عدا عن عدم تقديم كورتوا للمستوى الكافي لإقناع الجميع أنه يستحق حراسة مرمى ريال مدريد وبغياب كل هذه المفاتيح لن يكون زيدان ذات الرجل الذي قاد هذه المجموعة للقمة بتكتيكات بسيطة وروح عالية فالمرحلة الجديدة تتطلب نمطاً آخراً من العمل على صعيد بناء فريق جديد وهو ما لم يختبره المدرب الفرنسي أبداً لذا فإن كل أحلام ريال مدريد حالياً مازالت جزءاً من الوهم والخيالي والواقع يقول أن حظوظ بيريز بإثبات أنه مازال الرجل القادر على بناء غلاكتيكوس جديد كما حدث قبل 10 سنوات تبدو ضعيفة بعض الشيء.

Original Article

عن zekal3_3

شاهد أيضاً

إبريق قهوة عتيق من الخزف من الخمسينات

إبريق قهوة عتيق من الخزف من سنوات الخمسينات Original Article