«الوكيل» يسلم درع الصبة الخرسانية الأولى لأول مفاعل نووي للجانب الروسي

قام الدكتور أمجد الوكيل رئيس مجلس ادارة هيئة المحطات النووية لتوليد الكهرباء المالك والمشغل للمشروع بمناسبة هذا الحدث الهام بمنح درع الصبة الخرسانية الأولى للدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة الوزارة الراعية للمشروع والمحافظ السيد اللواء خالد شعيب محافظ مطروح المحافظة الحاضنة والتي يقام على ارضها المشروع والدكتور سامي شعبان عطا الله رئيس هيئة الرقابة النووية والإشعاعية نظرا للجهود المتميزة المبذولة لمنح اذن الانشاء – وأليكسي ليخاتشوف المدير العام لشركة روس آتوم الشركة الأم للشركات المتعاقدة لمشروع محطة الضبعة النووية والكسندر كورتشاجن النائب الأول لرئيس شركة اتوم ستروى اكسبورت لإدارة مشاريع الإنشاءات المقاول العام الرئيسي للمشروع و الدكتور جريجورى سوسنين – نائب رئيس شركة اتوم ستروى اكسبورت ومدير مشروع إنشاء محطة الضبعة النووية على الجهد الذى تقوم به إدارة المشروع من الجانب الروسي لتنفيذ المشروع.

واحتفلت هيئة المحطات النووية لتوليد الكهرباء، اليوم، خلال الفعالية الهندسية بالصبة الخرسانية الاولى للوحدة النووية الأولى بمحطة الضبعة النووية لتوليد الكهرباء أعطي كلا من الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة وأليكسي ليخاتشوف المدير العام لشركة روس آتوم الضوء الأخضر لبدء الصبة الخرسانية الأولى للوحدة الأولي بالمحطة النووية بالضبعة.

كما قام الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة وأليكسي ليخاتشوف المدير العام لشركة روس آتوم بمناسبة هذا الحدث العظيم بتسليم ميداليات الصبة الخرسانية الأولي لمحطة الضبعة النووية الى أعضاء من فريق المشروع من الجانب المصري والجانب الروسي – والفريق المصرى كلاً من المهندس محمد رمضان بدوى نائب رئيس هيئة المحطات النووية لتوليد الكهرباء للتشغيل والصيانة والمهندس سيد صلاح متيسر رئيس قطاع التنفيذ والخدمات الهندسية والدكتور محمد سعد دويدار مدير مشروع المحطة النووية والمهندس خالد عطيه نائب مدير مشروع المحطة النووية بالضبعة والمهندس أحمد حمدي ابوعجيله مدير عام الأمان النووي والتراخيص بالمشروع من هيئة المحطات النووية لتوليد الكهرباء.

About admin

Check Also

البرازيل تسعي لحسم التأهل أمام سويسرا اليوم فى صراع المونديال

يواجه منتخب البرازيل بقيادة مدربه تيتي نظيره المنتخب السويسري فى السادسة مساء اليوم الاثنين ضمن …

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *