رواية السم في العسل الجزء السابع و الأخير

رواية السم في العسل الجزء السابع و الأخير ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ .

رواية السم في العسل (كامله جميع الفصول) بقلم كوكي سامح

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ .

في منزل تحيه
سهر ماسكه الفون بتتصل ب ملك : الو
ملك : ازيك ي سهر وحشانى
سهر : فين فريحه
ملك : فونها فصل
سهر : الفون فصل، شويه وابقى اكلمها
الباب اتفتح وكانت تحيه” داخله وشايله الاكل”
سهر : تعالى ي داده ” قعدت ع الكرسى”
( شوفتى اللي حصلي)
“تحيه بتفتح لفه الاكل”

تحيه
( انا مش عاوزة كلام دلوقتى يلا اقعدو كلوا الأول وبعدين نتكلم)
” كارم ووعد قربوا وشدوا كراسي وقعدوا”
سهر
( يلا ي داده كلي معانا)
تحيه
( انا واكله هناك)
كارم
( كلي معانا ونبي)
تحيه” مدت ايدها ”
( خلاص هاكل لقمه ع قدي)

وابتدو كلهم ياكلوا………
في فيلا الدمنهوري
احمد نايم بعد ما شرب فنجان قهوه من ايد تحيه
” كان نايم ومش حاسس بحاجه ”
فى مكان ما
” معتزه متربطه من ايدها وبلاستر ع بوقها”
مجهول ” مد ايده شال البلاستر وضربها بالقلم ”
( قتلتى الدمنهوري ليه)
معتزه بخوف
( مقتلتوش، والله ما قتلته)
مجهول
( اومال فين الخاتم بتاع جوزك اللي انت بتلبسيه ع طول)
معتزه
( معرفش)
مجهول” ول”ع شعله نا”ر وبيحر”ق سن السكينه
في فيلا الدمنهوري…

__الفيلا فاضيه مفيهاش اى حد حتى كريم مش موجود وهنا منار استغلت الوضع ده
كانت واقفه قصاد سرير احمد، كانت لابسه وفي ايدها شنطه سفر
فتحت باب الاوضه ” بتشاور بإيدها”
( ادخلوا بسرعه)
” اتنين بودى جارد طول وعرض دخلوا”
منار
( يلا شالوه ونزلوه في العربيه بسرعه)
نزلوه بيه وهي وراهم، خرجوا ع العربيه إنما هي
دخلت اوضه المكتب فتحت الخزنه وخدت
كل الفلوس والمجوهرات اللي موجودة
اكتر من ربع ساعه بتحول فالفلوس والمجوهرات
خرجت والشنطة كانت تقيله في ايدها جدا
ركبت العربيه واحمد كان نايم ع الكنبه اللي ورا مغيب عن الوعى تماما
في منزل تحيه
سهر ” ماسكه بطنها”
( ااااه انا بموووووووت)
طلعت المفتاح وفتحت باب الشقه….

منار خدت شنطه الفلوس والمجوهرات وركبت العربيه، احمد كان نايم ع الكنبه اللي ورا مغيب عن الوعى تماما ” بارتباك بتبص ورا عليه”
بتكلم نفسها بحقد وغيره ( اخيرا انتصرت عليكى ي سهر وخدت احمد منك وهيبقى ملكى انا وبس) “حطت الشنطه جمبها ع الكرسي”
وبعد ثوانى بتفكير “خدت الشنطه ونزلت بسرعه
حطتها في شنطه العربيه من ورا”
وبعد ما اتأكدت انها قفلت الشنطه كويس
سمعت صوووت ” بصت وراها بخضه”
( مين)؟؟….
امام القسم..
ملك ” ماسكه الفون وبتتصل ب سهر”
وبنفخ ( اكتر من ربع ساعه بتصل بيها مقفول)
ليلي
( في حاجة ي انسه ملك)
ملك بحيره وتفكير ” بتكلم نفسها بصوت عالي”
( ي تري في اي، وي تري اللى سمعته ده صح ولا غلط)

ليلي
( هو في حاجه)
ملك
( مش عارفه بس سهر كلمتنى وسألتنى عن فريحه وانا بتصل بيها مقفول، حاسه انى هتجنن)
ليلي
( سهر مين)
ملك
( مامت فريحه)
ليلي
( ممم، طيب هي فين فريحه)
ملك بانفعال
( ما ده اللي هيجنني، بتسأل عليها ازاى وهي
ع حسب اتفاقها مع وعد لما كلمتنى طلبت مني اسلمها ل منار)
ليلي
( هي مين وعد ومين منار واي اتفاقكم وبحيره، انا مش فاهمه حاجه)
ملك
( لا ده حوار كبير ومش ضروري تفهمى دلوقتي خالص، انا لازم اتصرف واعرف اي اللي بيحصل)
” بتتصل ب سهر مغلق”
ملك ل ليلي بتوتر
( طيب انتى عاوزه حاجه دلوقتى، علشان انا مضطره اسيبك وامشى)
ليلي بصدمه
( اي، هتمشي وتسبيني هنا لوحدي)
ملك
( ي حبيبتى خلاص انتي مهمتك معايا كده انتهت
انقذنا فريحه من ايد احلام واتقبض عليها وطبعا بعد ربنا الفضل ليكى واظن مفيش حاجه تانى ما بينا)

ليلي ” عينيها دمعت”
( طيب)
ملك ” فتحت شنطتها وطلعت منها فلوس”
(خودى دول مشى بيهم نفسك لغايه متلاقى شغل)
ليلي
( المشكله مش فلوس خالص، انا مش عاوزه حاجه) ” بتعيط”
ملك
( اومال المشكله فين وبتعيطى ليه)
ليلي
( انا مليش حد ومعنديش مكان حتى اعيش فيه، وكان عندي امل ان حضرتك يعنى تشغليني عندك)
ملك
( بس انا مش محتاجه حد)
ليلي بتوسل وخوف ” بتوطي ع ايدها وتبوسها”
( ابوس ايدك شغليني عندك، انا شاطره والله بعرف اكنس وامسح واطبخ كويس جدا)
ملك
( بس انا مش محتاجة حد ، انا عايشه لوحدى وحياتى مش مستهله انى اجيب شغاله)
ليلي بتوسل
( ارجوكي متسبنيش للشارع)
ملك بحيره وصعبانيه
( طيب تعالي معايا دلوقتي بس لغايه ما اشوفلك حل) ” وقفت اوبر وطلبت منه يطلع ع عنوان تحيه”
في مكان ما ( مخزن في مكان مهجور)
معتزه بخوف وفزع ” شايفه المجهول
وهو بيحر”ق سن السكينه ”
( هو انت بتعمل اي)

المجهول بتوعد” رفع السكينه من ع النا”ر”
( مش لازم اققولك، انتى هتشوفي بنفسك)
” بيقرب منها”
معتزه بخوف
( انت هتعمل فيا اي)” بتسحف بجسمها لورا”
المجهول
( قتلتي الدمنهوري ليه)
معتزه بصراخ
( والله ما قتلته، والله ما قتلته)
” قرب منها وبيرفع السكينه عليها)
من ورا الباب
روقيه واقفه وجمبها عمار” عاوز يدخل وهي بتشده من ايده ”
( انت رايح فين)
عمار بغضب
( هروح انقذ المسكينه دي)
روقيه بانفعال
( بس كده الخطه هتبوظ)
عمار بغضب
( بقى بالذمة دي خطه، منك لله ي شيخه هتودينا في ستين داهيه، اللي انتى عملتيه ده اسمه جريمه خطف وانا لو اعرف انك هتعملي كده مكنتش وافقت من الاول)” زقها وفتح الباب ودخل”
روقيه ” بتجري وراه”
( رايح فين تعالي)

المجهول ” شاف عمار، السكينه وقعت من ايده”
( انت مين)
عمار ” قرب منه وضربه بالبوكس في عينه”
روقيه ” بتشده عليها”
وبزعيق ( انت بتعمل اي ي مجنون سيبه،بقولك سيبه)
عمار ” بصلها وضربها بالقلم وقعت ع الارض، المجهول طلع يجري لغايه ما خرج من المخزن”
معتزه ” ايدها متربطه وبتحاول تفكها”
عمار قرب منها بسرعه وفك الحبل
” طلع من جيبه الخاتم ”
معتزه بصدمه
( اي ده)
عمار
( مش عارفه ده اي ي مرات اخويا)
معتزه بارتباك
( ددده ددده ده خاتم كريم)
عمار بغضب
( اه هو خاتم كريم، بس انتى اللى بتلبسيه، تقدري تقوليلي هو كان بيعمل اي فالمستشفى في غرفه بابا يوم ما اتشالت من عليه الاجهزه ومات، قصدي اتقتل)
معتزه بانهيار
( والله العظيم انا ما قتلته، اليوم ده انا كنت قاعده مع روقيه بنتكلم علي موضوع منار بعد ما البوليس خدها من هنا وروقيه فضلت تزن في ودانى ان سهر هتاخد الميراث كله بالبنت اللي حامل فيها فانا اضايقت جدا)

عمار بغضب
( اه، قومتى روحتي شيلتى من عليه الاجهزه وقولتي نخلص منه وتكملي اللي عملتو منار ما اكيد هي شريكتك)
معتزه بغضب وانفعال
( لا والله، ده انا سبت روقيه طلعت اوضتها لما جالها مكالمه من مامتها وقولت اروح المستشفى
احاول اتكلم مع عمي وفعلا روحت ومكانش حد موجود جمبه خالص، دخلت عليه وكلمته، قولتلوا بلاش ظلم حرام عليك ” انهارت” قولتلوا بلاش ظلم ي عمي، ليه عملت فينا كده وكتبت وصيتك وانت عايش، ليه عاوز ولادك اللي طلعت بيهم من الدنيا يقتلوا في بعض، حرام عليك الغي الوصيه واتقي ربنا ي ظالم، قلعت الخاتم من ايدي
وانا مش حاسه بنفسى، كنت عاوزاه ياخده)
” قاطع كلامها عمار بزعيق”
( اه وخده منك وبسخريه، ابويا مكانش حاسس باللى حواليه ي مرات اخويا)
معتزه
( لا مخدوش ولا حس حتي بوجودى، بس حسيت بحد بيفتح باب الاوضه، خوفت وجريت بسرعه استخبيت ورا الشباك، الخاتم وقع مني ع الارض،
لقيت حد وسكتت)

عمار
( لقيتي اي كملي)
معتزه
( شاب دخل وكان فيه ماسك ع وشه، انا كنت ببص من ورا الستاره، قفل الباب ووقف قصاد سرير عمي)
فلااااااااش بااااااااااك
معتزه ” بتبص من ورا الستاره بخوف”
مجهول لابس ماسك وواقف قصاد السرير
” ابتدى يتحرك بسرعه وشال كل الاجهزه”
قلع الماسك
( انت اللي زيك يستاهل الموت الف مره ي دمنهوري وت”ف ع وشه” ( اتف”ووووو)
” لابس الماسك وخرج بسرعه”
معتزه خرجت من الغرفه بسرعه ونسيت تاخد الخاتم
عووووووووده
عمار بغضب
( انتى شوفتيه صح)
معتزه بخوف ” بتهز دماغها بأه”
عمار بغضب ” قرب منها ورفع ايده عليها ”
( انتي تعرفيه ولا لأ ولو تعرفيه مين)
وبزعيييق
( انطقي)

معتزه ” اتنفضت من الخوف”
( امين ابن حارس المدفن)
عمار بدون وعي
( اي.. أمين والزف”ت ده يقتل ابويا ليه)
” قام من مكانه بسرعه وخد السكينه وجري ناحيه الباب ”
( انا هقتلك ي أمين) وخرج جري
معتزه” بتلطم ع وشها ”
( علشان كده خوفت اقول حتى كريم جوزى ميعرفش اي حاجه)
روقيه بغيظ
( بس بردو منار القاتله هي اللي ضربته بالسكينه)
معتزه
( ي شيخه اتهدي بقي مش كفايه اللي حصلنا واللي لسه هيحصل، بدل ما تقومي تروحي ورا جوزك وتشوفي هيعمل اي، قاعده تندبي جمبي)
في منزل تحيه…
سهر بصرااااخ ” ماسكه بطنها”
( انا بموووت مصاريني بتتقطع)
نفس الوضع تحيه ووعد
في المطبخ
” كارم واقف فاتح التلاجه”
( انا ميت جوع بس مبعرفش اكل من غير ما يكون جمبي مياه)

خد ازازه وخرج، كانت وعد وقعت ع الارض
وبتنز”ف د”م من بوقها
وبصراااخ ( ااااه بموووت وغابت عن الوعي)
كارم بصدمه ” الازازه وقعت من ايده”
جري عليهم وبقي يجري في الشقه زى المجنون
( هو في اي)
قرب من سهر وهي بتصرخ
( انتم مالكم في اي، مالك ي سهر)
” بصت للأكل”
مكانتش قادره تتنفس وابتدت شفايفها تزرق
( الحقنا بسرعه الأكل فيه س”م)
كارم
( اي)
سهر” قامت من مكانها وهي بتصرخ ومشيت ببطئ ناحيه باب الشقه وبصوت خافت ”
( كلم أحمد وقولو انا بموووووت) ووقعت من طولها ع الارض، غابت عن الوعي
__كارم بقي زى المجنون ومش عارف يتصرف
مسك الفون وحاول يتصل بالاسعاف مشغووول، واتصل ب احمد كان جرس ومش بيرد ملقاش حل غير انه ينزل الشارع وفعلا نزل جري من البيت بسرعه رهيبه كان بيحاول يستنجد بأي حد، المكان كان فاضى
وفي اللحظه دي كانت ملك وصلت بالاوبر

ونزلت منه
ملك ب استغراب
( اي ده انت واقف كده ازاى؟)
كارم بتوتر وخوف ” قرب منها”
(في مصيبه)
ملك بخضه
( في اي سهر جرالها حاجه)
كارم
( مش عارف بس لو سكت اكتر من كده هيموتوا)
قرب من سواق الاوبر
( ارجوك انا معايا ٣ حالات تسمم وعاوز اروح بيهم ع اققرب مستشفي)
ملك بصدمه
( تسمم)
السواق طلع معاه وساعده ونزل معاه التلاته
( سهر وتحيه ووعد)
ملك ل كارم بانهيار
( انا هاجي معاك)
كارم
( مفيش مكان زى ما انتي شايفه، انا بس اروح المستشفى اطمن عليهم ولما اوصل هتصل بيكي
وابلغك، بس المهم كلمي أحمد واحكيلوا كل اللي حصل)
ملك
( طيب ماشى انا هستني فوق في الشقه)
السواق طلع بيهم ع اققرب مستشفي
كانت حالتهم حرجه جدا والتلاته دخلوا طوارئ
في شقه تحيه..
ملك خدت ليلي وطلعت بيها ع الشقه
ليلي
( اشيل الأكل ده)
ملك ” جريت عليها”
( لا انا هتصرف فيه) ” دخلت المطبخ جابت شنطه ورمت فيها الاكل ورميتها في الباسكت”
في فيلا الدمنهوري..

منار بصت وراها لما سمعت الصوت وقالت
( مين)
” بتبص شمال ويمين بس ملقتش حد”
رجعت بسرعه العربيه وركبتها وطلعت ع أقصي سرعه ” بتبص ورا ع احمد ”
( بحبك ي أحمد ومش هسيبك تروح من ايدي)
( ولا هسيب سهر تاخدك مني تاني)
( انت ليا انا وبس)
بعد ساعه ونص سواقه وصلت لمكان ما
” شاليه قصاد البحر كانت مشترياه تمليك في سر”
__نزلت من العربيه وفتحت الشنطه اللي ورا
خدت منها شنطه الفلوس، والمجوهرات
ودخلت الشاليه خبتها في الخزنه بسرعه
وطبعا كل ده بتعمله قبل ما احمد يفوووق
بعد كده ركبت العربيه ووقفت بيها ع الشط
نزلت فتحت الباب اللي ورا بسرعه
” بتحاول تشد احمد وتخرجه منها”
كان تقيل عليها لدرجه أنها مبقتش قادره تاخد نَفسها ” خرج من العربيه وشدته لغايه الشط”
” كانت بتشده وهي زى المجنونه”
لغايه ما جسمه وصل للمياه
وفي نفسها بغيظ وغل وغيره

( انا عارفه انك بتحب سهر وبتكرهني وعمرك ما هتكون ملكي، مهمها حاولت احبك واحافظ عليك انت مش ليا وانا مش هسيبك ليها ابدا)
و بابتسامه عريضه كلها خبث
” بتشده ناحيه المياه لغايه ما نص جسمه بقى جوه المياه والنص التاني ع الشط”
( انت لازم تموت ي حبيبي)
” وطت وباسته من صدره”
( الوداع ي احمد)
في المستشفي ( قسم الطوارئ)
الدكتور خرج وباين ع وشه الارتباك
كارم
( ي دكتور لو سمحت اخبار ال٣ حالات اي)
د. حالتهم حرجه جدا وبجد اسف
كارم
( في اي دكتور خير)
د.
( اسف في واحده فيهم ماتتت)
كارم بصدمه
( لالالالا)
__ في المستشفي..
الدكتور خرج ولما اتكلم مع كارم بلغه ان واحده فيهم ماتتت
كارم بصدمه
( هي مين فيهم اللي ماتت ي دكتور)
د. باستعجال
( الست الكبيره ) ” وسابه ومشي”
كارم
( يبقى داده تحيه اللي ماتت لا حول ولا قوة الا بالله) وفي نفسه ( انا لازم ابلغ احمد باللي بيحصل ده)
” مسك الفون واتصل بيه جرس ومش بيرد”

في فيلا الدمنهوري..
تاكسى وقف قصاد الفيلا نزلت منه معتزه ورقيه
السائق بحده
( الحساب ي مدام)
روقيه بارتباك لمعتزه
( خليكى واقفه معاه هطلع اجيب فلوس بسرعه وارجعلك )
وفي نفسها ( انا لازم اطلع اشيل جهاز التسجيل بسرعه قبل ما حد فيهم ياخد باله ان انا وعمار كنا بنسجل لهم وتبقي مصيبه)
__ طلعت جري علي اوضتهم وراحت شالت الجهاز من الاباچوره وخدته علشان تتخلص منه وجري ع اوضتها ولأن الجهاز حجمه صغير رمته فالحمام
خدت فلوس ونزلت حاسبت السائق
معتزه دخلت الفيلا وهي وراها من غير ما تتكلم معاها خالص كانت مضايقه منها ومن اللي عملوه فيها
روقيه ” بتكلم نفسها”
( يادى المصيبه ده نسيت عمار ي ترى عمل اي)
ولسه هتمسك الفون لقيته واقف قصادها
” وشه بينزف ومصدوم”
جريت عليه
( مالك ي عمار واي الد”م ده)” بتلمس وشه”
عمار بغضب” بيبعد ايدها ”
( يعنى انتي مش عارفه مالي)
روقيه
( هو انت قابلت امين)
عمار” شد الكرسي وقعد”
( روحت الترب علشان اشوفوا لقيتهم سابوا الاوضه من فتره ومحدش فيهم موجود)

روقيه
( يعنى كده خلاص حق عمي راح ومش هنعرف مين اللي قالوا يشيل الاجهزه)” بصت ع فوف بخباثه ”
وبوشوشه ( ولا يمكن تكون معتزه كذابه وقالت اى كلام وخلاص علشان تخرج نفسها هي وجوزها من قتل حمايا)
عمار ” ضرب بإيده ع الترابيزة”
( انا مبقتش عارف حاجه)
” معتزه واقفه فوق بتسمع كلامهم ولما سمعت روقيه بتكذبها، نزلت جري وواقفت قصاد عمار ”
وحيات ابني ياسين انا قولت اللى شوفته والله امين هو اللي شال الأجهزة
عمار
( خلاص انا مصدقك بس بشرط)
معتزه ” بتبص ل روقيه ب استغراب ”
( شرط اي)
عمار
( محدش يعرف حوار امين ده لغايه ما انا اتصرف
حتى لو كريم جوزك، قام وقف، علشان لو حد عرف هتدخلوا في س وج وساعتها بقي مش هتلومي الا نفسك)
معتزه بتوتر
( لا لا انا عن نفسي مش هتكلم خالص وع فكرة انا مقولتش ل كريم انى روحت لعمي المستشفي)
عمار
( يعنى كريم ميعرفش )
معتزه
( لا خالص انا اصلا خوفت احكيلوا ع حاجه لما اكتشفت ان الخاتم وقع مني هناك)
عمار
( طيب ماشى)
__معتزه استأذنت وطلعت اوضتها وكان باين ع وشها القلق والارتباك من كلام عمار لأنها حست منه لما سمع كلام روقيه انه بيكذبها زى ما فهمته وبيوجهه لها اتهام بقتل حماها
روقيه ل عمار
( هو ليه كل ده، ما خلاص كل حاجة بانت، انا مش فاهمه اي لازمه اللف والدوران ده كله)
عمار
( لف ودوران! عليه النعمه انتي ما بتفهمي اى حاجه)
روقيه
( طيب ما تفهمنى انت)
عمار
( الاقي بس امين ووقتها بس هفهم كل حاجه)

في الشاليه ( ع الشاطئ)
منار بتشد احمد وعاوزه تغرقه وفي نفسها
( هموتك وارتاح منك وبضحكه سخريه وابقي بقى قابلها في الاخره)
وفجأه بتبص حواليها لقت اتنين شباب جايين من بعيد، سابت احمد مكانه وجريت ع الشاليه بسرعه
دخلت جوه الشاليه وفتحت الشباك وبتابع اي اللي هيحصل مع احمد
واحد منهم جري عليه واسمه *باسم* وقال
( اي ده في غريق)
رد التانى عليه واسمه * نادر*
” بيوطي ع احمد وبيحاول يفوقه”
( بس ده مش غريق، شكله كده كان عاوز ينتحر)
” بيحاول يفوقه ومفيش من أحمد اي رد فعل)
باسم” شد جسمه لبره المياه وطلعه ع الشط”
نادر
( ده شكله خلصان ي عم)
باسم” وطي ع صدره وبيسمع نَفسه”
( لا مش خلصان ده عايش وبيتنفس بس الظاهر كده انه شارب حاجة مخلياه مغيب عن الوعي)
منار من ورا الشباك
( الله يخرب بيتكم عطلتونى وبنفخ اي ده بس يارب) ” بتفكر رايحه جايه في الشاليه”
وفي نَفسها ( لازم اعمل مكالمه ضروري بس الفون في العربيه)
” خرجت من الشاليه ع العربيه وهي بتحاول ان محدش من الشباب ياخد باله منها”
جريت ع العربيه فتحت الباب وقعدت جواها
” كان الفون بيرن ولما مسكته كان فصل”
( يااه كل دي مكالمات)” لسه هتتصل الفون رن”
رددت بسرعه
الو…

مجهول بزعيق.. انتي فين اكتر من ربع ساعه بتصل بيكي ي هانم
منار.. كنت بنفذ اللي قولتلك عليه
مجهول.. بردو نفذتي اللي في دماغك
منار.. المهم اني اخدت الفلوس والمجوهرات كلها
يلا بقي جهز نفسك للي جاااي
مجهول.. بقولك اي انا مبحبش المفاجأت، اي هو اللي جاااي عاوز اعرف!؟
منار.. يعني انت مش عارف!
مجهول.. عارف اي؟
منار.. ان انا وانت هنمشي ونسيب البلد دي خالص
مجهول.. اه لو علي كده تبقي احلي مفاجأه في حياتى
” هي مشغوله في الفون ومخدتش بالها ان الشباب شالوا احمد وخرجوا ع الطريق”
منار.. بحبك اوى وباست الفون *امواااه *
مجهول بتنهيده.. ما هو ده اللي مصبرني عليكى
منار.. بقولك اي انا في الشاليه دلوقتي
يلا جهز نفسك وخلص باقي الورق وتعالي بسرعه
خلاص كلها ساعات ونطير من هنا خالص
مجهول.. ساعتين واكون عندك ي حبيبتى
قفلت معاه بسرعه وهي بتبص ع الشباب من جوه العربيه بس مش شايفه حد فيهم
نزلت من العربيه وبصت ملقتش حد، جريت ع الشاطئ علشان تشوف احمد بس مكانش موجود
” بتبص حواليها شمال ويمين”
( هو راح فين بس)
في منزل تحيه..
ملك قاعده مع ليلي ماسكه الفون بتتصل ب كارم علشان تطمن ع سهر ومش بيرد

ليلي
( هي اي الحكايه)
ملك
( حكايه اي)
ليلي
( كل اللي بيحصل ده، ناس مسمومه وووو)
قاطعت كلامها ملك
( بصي ي بنتي عاوزه تقعدي معايا ملكيش دعوه بكل اللي بيحصل ده، ماشي)
ليلي
( حاضر)
ملك ” ماسكه الفون بتتصل وبردو مش بيرد”
( مش معقول كل ده لسه موصلش)
ليلي
( يأما وصل وحصلت حاجة ومش عاوز يقولك)
ملك
( تصدقي ممكن، بس ي تري حصل اي، يارب استرها وتكون سهر بخير)
في المستشفي….
كارم قاعد مستني ان سهر تفوق وبعد ربع ساعه
خرجت الممرضه
( ي استاذ المدام فاقت بعد غسيل المعده والحمدلله لحقناها وحالتها كويسه)
كارم بقلق
( يعني هي كويسه)
الممرضه
( بقول لحضرتك فاقت وممكن تخرج النهارده بس بعد ما نطمن عليها بعد الاشعه والتحاليل اللى عملتها)
كارم
( الحمد لله)
الممرضه
( بس للأسف البنت اللي نزفت حالتها متأخره جدا
ودخلت العنايه المركزه ومش هقدر اقول لحضرتك اي تقرير عن حالتها غير بعد ٢٤ ساعه)
كارم
( تمام، طيب ممكن اشوف سهر)
الممرضه
( اه طبعا ربع ساعه وممكن تدخلها جوه)
كارم
( اوك)
في شاليه ( بعده بكام متر مستشفي طوارئ)

” احمد نايم في غرفة الطوارئ والدكتور بيكشف عليه”
فتح باب الغرفه وخرج
باسم
( خير ي دكتور)
د.
( خير هو مفيهوش حاجه بس واضح انه واخد منوم)
باسم
( منوم.. يعني هو كويس)
د.
( اه كويس، نبضه وضربات قلبه بخير، عموما شويه وتأثير المنوم لما يروح هيقوم ويخرج معاك)
باسم
( طيب ي دكتور)
في المستشفي ( في غرفة سهر)
__عدت ربع ساعه وكارم دخل يطمن عليها
كانت نايمه ع السرير ومتعلق لها محاليل
كارم
( انتي كويسه)
سهر بصوت خافت
( كنت هموت)
كارم
( الف سلامه عليكي)
سهر
( هو أحمد عرف اللي حصل)
كارم
( بتصل بيه مش بيرد)
سهر
( انا عارفه ليه، اكيد مش بيرد عليك، فاكر ان انا اللس عاوزه وطبعا زعلان بعد ما مشي زعلان وبعصبيه ” ضربت بإيدها ع السرير الكانيولا جرحتها” ده حقي وهو غلط)
كارم
( ارجوكي بلاش تفتحي الموضوع ده دلوقتي، المهم ان وعد حالتها متأخره)
سهر
( وداده تحيه كويسه)
كارم ” وطي راسه فالارض”
( البقاء لله وحده)
سهر بانهيار وبكاء شديد
( ليه كده حرام، حسبي الله ونعم الوكيل )
كارم
( انتي بتحسبني ليه، هو انتي عندك شك أن السم محطوط في الأكل بالقصد)
..سهر ببكاء شديد
( انا متأكده، الاكل من البيت ي كارم)

كارم بتوعد
(انا مش عارف احنا ساكتين عليها ليه لغايه دلوقتي، ما كلنا عارفين ان هي اللي بتعمل كل ده فينا وورا كل مصيبه بتحصل لنا، مش كفايه انها كانت هتقتلك لولا ستر ربنا وان انا بشيل في البيت المسدس برصاص فشنك من بعد الحادثه الياها
فلاااااااااااااااااااش باااااااااااااااك
( في غرفه كارم ومنار)
منار بغضب : انا مجنونه وانت عارف كده كويس
كارم : استهدي بالله بس
منار بعصبيه : اقسم بالله اما نزلت كلمت عمي وقولتلوا ان اللي بيعملوا ده ظلم، انا هسيب البيت وهمشي ولو مشيت مش هرجعه تانى
كارم : ده ماله وهو حر فيه
منار : وانت مش راج”ل ي كارم
كارم بتعصب وغضب” رفع ايده عليها وضربها بالقلم ”
منار ببكاء : انت بتضربني علشان خايفه ع حقك
كارم : يعنى عاوزانى اعمل اي، ده ابويا
منار: قولوا ان ده ظلم وخد حقك منه
كارم : اه اقولوا ان ده ظلم واتخانق معاه علشان يموت فيها وترتاحي انتي
منار بتهور جريت ع الدولاب فتحت وجابت المسدس صوبته ع قلبها
( يبقى انا اللي اموت نفسي علشان ترتاح مني )
عوووووووووووووده
كارم
( خدته منها بالعافيه ومن وقتها وانا بدلت الرصاص بفشنك خوفاً من تهوراها وسوء تصرفها
بس بجد مكنتش متخيل انها بالبشاعه دي)
سهر
( انا مكنتش اعرف ووالله عملتها ع روحي من الخوف، مكنتش متوقعه ان اختي تعمل فيا كده)
( والله احنا نسلمها ونرتاح)
سهر
( ما انت عارف ان وكيل النيابه عارف الحقيقه كلها لما احمد بلغه وعملنا خطه لما راح لحد الفيلا وقال إن لقوه جثثنا محروق”ة ومتشهو”ه ووقتها طلب منى انا ووعد نظهر لها في المشرحه وكله متسجل وطبعا هي اعترفت انها منار)

كارم
( طيب ما كله متسجل)
سهر
( في حاجه مهمه جدا انت نسيتها في تقرير الطبيب الشرعي بعد وفاه بابا الدمنهوري قال انه في الاول حد خنقه وبعد كده اضرب بالسكينه في قلبه
وطبعا عمر منار ما تقدر تعمل ده لوحدها وخصوصا بعد ما احمد سمعها بتتكلم مع مجهول وبتقولوا هو لا مات بعد ما انت خنقته ولا من ضربه السكينه بتاعتي هو مات لما اتشالت من عليه الاجهزه والبركه فيا)
كارم بغضب وتهور
( انا لو شوفت الفاجر”ة دي هيكون موتها ع ايدي)
سهر
( سيبها للقانون)
الممرضه دخلت عليهم وطلبت كارم يخرج
سهر لكارم
( بقولك اي اتصل ب ملك وقولها نفسي اشوف فريحه)
كارم
( حاضر)
وخرج بره الغرفه واتصل ب ملك وسألها عن فريحه رددت عليه وقالت إن وعد كلمتها وقالت تسلمها لمنار وده من ضمن الخطه وطبعا انا من وقتها مكملتش سهر خالص لأن انت عارف انا كنت مخبيه عليها ان فريحه اتخطفت ولما وعد كلمتنى انا فعلا سلمتها لمنار ومن بعدها مكملتش سهر غير من كام ساعه لما اتصلت بيا والفون فصل
كارم دخل جري وبلغ سهر بالي حصل
سهر بانهيار ” بتفك الكانيولا”
( كذب والله كذب، هي فين وعد)
كارم

( حالتها خطر)
سهر ” نزلت من ع السرير”
( قولي هي فين دي خاينه وضيعت بنتي بخيانتها ليه )
” خرجت جري من الاوضه ووراها كارم ع غرفتها”
دخلت عليها وكانت حالتها صعبه
سهر ” قربت من السرير وبتحاول تكلمها”
( فين بنتي ي وعد ارجوكي فين بنتي)
” وعد بتبربش بعينها وفتحت بنص عين”
سهر
( ردي عليا فين فريحه)
وعد” بتحاول تتكلم”
سهر
( ابوس ايدك فين بنتي)
وعد بتعب وبصوت خافت
( بنتك مع منار)
سهر
( ليه، ليه تسلميها ل منار ليه انطقي)
وعد ” بتبصلها وعيونها مدمعه”
( كان هيقتلني، سامحيني ي ي ي هانم)
سهر ” بتزغدها في جسمها ” وبانهيار
( ليه حرام عليكي، ليه عملتي كده)
” الجهاز بيصفر” وبيعلن ان وعد ماتت
كارم ” بيشدها ع بره”
( خلاص ي سهر دي ماتتتت)
سهر بصراخ وصويت
( لااااااااااا لااااااااااا بنتاااااااي)
( اتصل ب احمد قولوا اوعا يأذي منار بنتي معاها)
في الشاليه..
منار قاعده في غرفه النوم واقفه قصاد المرايا
بتكلم نفسها ( طول عمري حلوه بس ي خسارة مليش حظ وبعند علشان كده حبيت ان يكون ليا حظ من الدنيا دي غصب عنها)
” فتحت الخزنه وطلعت منها شنطه الفلوس والمجوهرات وحطتها ع الكرسي”
باب الشاليه بيتفتح عليها
منار نامت ع السرير وفردت جسمها
المجهول دخل عليها نام جمبها ع السرير
” فونها ع الكمود”
منار : اخيرا جيييت، وحشتني
المجهول: بجد وحشتك، طيب واحمد
منار: ما انت عارف اني بضحك عليه علشان اهدم حياتها وبس وفي نفسها ( بحبه بس هو عرف حقيقتي خلاص ومستحيل يحبني)
مجهول : خلاص بقي اكيد هي ماتت من السم

منار ” خرجت من شرودها” (اه اه بتقول اي)
مجهول: بقولك هي دلوقتى ماتت من الس”م
منار : في ستين داهيه
” قامت من ع السرير”
( طول عمرها احسن مني في كل حاجه، بس هي مش احسن مني لا لا بابا وماما الله يسامحهم بقي هما اللي عملوا فيا كده، كانوا بيفضلوها عليه في كل حاجه لمجرد اني سقط في سنه قعدوني من التعليم وقالوا عليه فاشله وهي خدت شهاده عاليه
واتجوزت راجل محدش يملي عينه غيرها وبضحكه سخريه انا عمري ما حبيتها طول عمري مبطيقهاش بس خلاص مبقاش في سهر في منار ولا في سهر تانيه بشكل تاني خالص)
مجهول ” قرب منها ومسك وسطها”
( اه مفيش غير منار واحده وبس)
” خدها في حضنه ونام بيها ع السرير وبيحاول يقلع لها البلوزه”
منار بذهول ( انت بتعمل اي)
مجهول ( اي بحبك وعاوزك)
منار بارتباك وقلق ( مش دلوقت خالص)
مجهول ( هو انا كل لما قرب منك تقولي ابعد، هو في اي بالظبط، ولا حلو لا احمد البوس والاحضان)
منار بخباثه وكذب
( انت عارف اني كنت بمثل عليه إنما مقدرش يلمس شعره واحده مني)
” وقامت من جمبه”
( انا هدخل الحمام)

فون منار رن برساله
المجهول مسك الفون وفتحه ع الواتس
شاف رقم غريب وكان رقم سهر فتحه وشاف الفيديو
وشه احمر وعينه بطق شرار “رمي الفون”
منار خارجه من الحمام ولما شافت منظره
لمحت الفون ع السرير
( اي مالك شكلك عامل كده ليه)
مجهول شدها عليه وبيحضنها
” هي بتبعد عنه” وبزعيق وصراخ
( اي اللي انت بتعملو ده انت اتجننت)
مجهول
( لا متجننتش وبحبك وانتي بتكذبي عليا)
” بيبوسها من كل حته في جسمها”
كانت بتبعد عنه وتقاومه بس هو اقوي منها
( بقولك اوعا بقي)
” قامت بسرعه من جنبه وباين ع وشها الذعر”
( شكلك كده اتجننت)
المجهول ” مسك الفون وفتحه ع الفيديو”
( ده انت نمتي معاه ي منار)
منار بارتباك وخباثه
( هو اجبرني وغصب عليه)
مجهول
( انا شايفك راضيه ومنسجمه معاه ي كذابه ”
في مستشفي الطوارئ….
_احمد فاق واستغرب نفسه هو فين كده وليه
ولما اتكلم مع الشباب عرف انه كان واخد منوم
وافتكر لما رجع بعد خناقته مع سهر بسبب الفيديو
طلب فنجان قهوه من تحيه ولما شربوا نام محسش بحاجه واتأكد ان البن المخصوص بتاعه في منوم واكيد منار اللى حطاه فيه ومعني كده وخصوصا بعد ما عرف من الشباب هما لقوه فين وازاى؟ وبكده عرف انها كانت ناويه ع موته واكيد سهر في خطر
احمد ل باسم
( ممكن اعرف انا كنت فين بالظبط)
باسم
( اه طبعا، انت كنت في شاليه قريب من هنا)
وطلب منه يوصلوا لغايه هناك وفعلا راح معاه
وشاف عربيه سهر مركونه ع باب الشاليه وجمبها عربيه تانيه ولما شافها
بصدممممممممه اتسند ع العربيه ( لا مش معقول)

طلب فون من باسم وكلم كارم وعرف منه أنهم فالمستشفي بحالات تسمم وتحيه وعد ماتوا
وهنا احمد حلف وقال انه خلاص هيسلم منار
بعد ما عرف شريكها مين؟؟
سهر خدت الفون من كارم وبانهيار وقالت
( بنتنا فريحه معاها)
احمد
( انتي بتقولي اي)
سهر ببكاء شديد
( وعد الخاينه بنت الكل”ب سلمتها لمنار)
احمد.. طيب طيب انا هتصرف
سهر بصراخ
( اوعا تسلمها غير لما تعرف فريحه فين)
وسألته ( مكانك فين)
احمد
( روحي انتي ع الفيلا، ملكيش دعوه بيا)
كارم خد منها الفون لما لقاها بتزعق معاه وطلب منه يقولوا هو فين
وفعلا احمد قالوا المكان قفل معااااه
وطلب من سهر تروح الفيلا هي رفضت واتوسلت
ل كارم علشان تروح معاه مكان ما احمد موجود
وفعلا كارم وافق ووقف أوبر وراح ع الشاليه
__احمد ماسك الفون بيتصل بوكيل النيابه بس اتردد لما عرف ان فريحه معاها
وفي نفسه ( اعرف بس بنتي فين وانا هسلمها هي والخاين اللي معاها)
وقرب من الشاليه وكان الباب مفتوح دخل وهو بيتسحب وبيبص حواليها مش لاقي حد بس سمع صوت منار بتصرخ
سيب ايدي، بقولك سبني
مجهول : مش هسيبك ي منار غير لما اخد اللي انا عاوزه ” بيقطع لها هدومها”
منار
( انت مجنون)
مجهول
( ابقي مجنون لو سبتك)
منار
( خلي بالك احنا لازم نمشى من هنا حالا لان احمد عارف طريق الشاليه)
مجهول
( كذابه انا مش هصدقك بعد كده)
منار
( بقولك يلا ع اي فندق وهناك نتفاهم والله احمد كان هنا)

مجهول ” قرب منها وضربها ع دماغها من فوق وقعت اغمي عليها شالها وحطها ع السرير وبيغتصبها”
احمد ” فتح الباب ودخل”
مجهول بصدمه
( احمد) وقام من ع السرير
احمد بكسره وحزن
( ايوه احمد ي عمار، اخوك الصغير اللي كان شايفك احسن الناس، قرب منه، بقى انت تقتل ابوك وعلشان مين وشاور ع منار، علشان الخاينه دي)
عمار بنظرات كلها حقد وخباثه
( لا مش علشانها، علشان هو ظالم ومفترى وبيفضلك عليا، ده انا ابنه الكبير ومخليني زى العيل الصغير، شوف انت مقامك عنده كان اي وانا كنت اي، انت كبير العيله رغم صغر سنك، اما انا بتعامل زى اي عامل عنده وبزعيق، وفي الاخر بيكتب وصيته علشانك انت لما خلفت البنت
بنتك فريحه اللي قلبت حياتنا من وقت ما اتولدت
انا بكرهك ي أحمد وبكرهه ابويا لان عمره ما كان اب، ده ظالم وجاحد وانا خنقته بايدي وصوتوا لسه بيرن في وداني وهو بيقولي سبني اعيش
وقته حسيت بضعفه قصادى ولأول مره احس انى كبير لما اترجاني علشان يعيش ومماتش ايدى
مع ان كان نفسي يموت علي ايدي)
احمد ببكاء
( وهان عليك)
عمار بدون وعي
( ما هو ما هنش عليه لما وقع ع الارض سبته لمنار تكمل عليه وبضحكه بلهاء بس هو بسبع أرواح ومماتش بردو غير لما منار سلطت عليه امين ابن امين فاكرها مرات الحارس)

احمد ” قرب منه وضربه بالقلم ع وشه”
عمار ” مسك قميصه وضربه بالبوكس”
عمار بانهيار
( انا قتلته وكمان لقيت خاتم معتزه وبعته النيابه
ولبستها تهمه قتل ابوك لو راج”ل بحق اثبت ي كبير العيله اني ليه يد في قتل ابوك)
ع باب الشاليه
أوبر وقف ونزلت منه سهر وكارم
دخلوا جري كان احمد ماسك في عمار
سهر بدور ع فريحه
( بنتي بنتي)
ودخلت ع مكان صوت الضرب شافت عمار
وقفت مصدومه وشافت منار نايمه ع السرير
مغمي عليها” قربت منها وبتحاول تفوقها”
( فين بنتي ي خيانه ي ملعونه)
كارم بصدمه ” شاف منار شبهه عريانه ع السرير”
( منار مع اخويا عمار)
عمار خبط احمد خبطه ع دماغه وقع ع الارض
” سهر شافته جريت عليه تفوقه”
__ في اللحظه دي كارم مسك في عمار
ومنار فاقت ولما شافتهم اتصدمت قامت جري من ع السرير وبتحاول تلبس هدومها
كانت سهر مشغوله بتفوق احمد
منار خدت شنطه الفلوس والمجوهرات وبقت تجرها من تقلها لغايه ما طلعت ع باب الشاليه
وقبل ما تطلع بيها ع العربيه
كان عمار خد باله منها ضرب كارم ضربه جامده
وخرج وراها جري لقاها بتحاول تهرب

في اللحظه دي عمار سمع صوت سرينه البوليس
شد منار من ايدها وجرها ع العربيه
منار بصراخ
( سيب ايدي ي حيوا”ن)
عمار” فتح الباب وركبها غصب عنها ”
كانت قاعده جمبه قدام فالكرسى الإمامى
منار
( شنطه المجوهرات والفلوس)
عمار
( انتي اهم عندي)
سهر خرجت من الشاليه ووراها احمد وكارم
وكانت ع صرخه واحده
( انا عاوزه بنتي)
وكيل النيابه ل أحمد
( هما فين)
احمد
( طلعوا من الناحيه دي)
ركب عربيه سهر بسرعه وسهر ركبت معاه هي وكارم وطلعوا وراهم
عمار كان بيسوق ع أقصي سرعه
منار
( انت هتروح بيا ع فين)

عمار ” بيبصلها بشر”
( مطرح ما العربيه تودينا)
وركن بيها جمب مكان في ترعه وخدها ونزل بيها وهو بيضربوها ب الأقلام علي وشها
( كله بسببك من يوم ما لعبتي عليه وانا وراكي ومش شايف حد غيرك، خطفتي بنت اخويا اللي بنت اختك وطاوعتك، وزتيني علي قتل ابويا
وبردوا طاوعتك وبصراخ، انت اي شيطانه)
منار
( اه شيطانه، بس انت كمان متقلش عني في حاجة، وبتكرهه اخوك من يوم ما اتولدت والسبب مش فيا، السبب فيك انت ي مجنون)
عمار
( انا بقي هوريكي الجنان) ” بيخنقها لغايه ما قطعت النَفس ووقعت ع الارض”
عمار ” قعد جمبها”
وبعد ببكاء شديد ( انا محبتش حد غيرك ليه تخلينى اموتك)
عربيه سهر وصلت احمد نزل منها ووراه سهر كارم كان البوليس وصل وقبض علي عمار بعد ما اعترف بالحقيقه كلها
منار نايمه ع الارض جمب الترعه جثه هامده
سهر قربت منها وببكاء شديد
( بنتي فين)” بتبص ل أحمد وببكاء”
( اختي ماتت وبنتي راحت ي أحمد)
رفعت دماغها لسماء
( ياااااااااااااارب)

منار ” بتحرك شفايفها وبتتكلم”
بصوت مبحوح ” وحطت ايدها ع رقبتها بتحاول تاخد نَفسها”
( فريحه، فريحه)
سهر بصتلها وطت عليها ” فين بنتي ي منار”
منار ” بتحاول تتكلم ”
سهر” ابوس ايدك ”
منار ( انا اللي دفنت فريحه بالغيبوبه، الغيره كانت مولع”ه في قلبي وانا اللي سلط عليكي وعد
اي حاجة وجعتك كنت انا السبب فيها وبتكح من الخنقة، حتي عمي انا اللي موته وكل ده علشان بكرهك ي سهر)
احمد” قرب منهم وخد سهر في حضنه ”
( فين فريحه ي مجرم”ه)
كارم قرب منها وواقف يبص عليها
منار ( فريحه في بيت تحيه فوق السطوح في العشه)
كارم مسك الفون اتصل ب ملك وقالها ع مكان فريحه علشان تلحقها
منار” بتبصلهم بغيره وحقد رغم أنها بتموت ”
وقالت ( سامحيني مع اني عارفه انك عمرك ما هتسمحيني انا واحمد علشان خونتك معاه)
احمد
( كذابه ي سهر والله ما خونتك)
منار
( انا عارفه انك بتحبني والدليل انك كنت عارف من اول يوم انى مش سهر وانا منار ورغم كده كملت معايا ونمت في حضني)
احمد
( كذابه والله كذابه)

سهر بصدمه ” قامت من جمبها”
منار ” بتبص ل أحمد”
بصوت خافت محشرج (مش هتعيش من بعدي ي حبيبي)
احمد
بغضب وصراخ ( انتي مريضه)
كارم قرب منها
منار
( الحقني ي كارم)
كارم بحزن وكسره
( حاضر) ” شالها ع ايده قدام الكل”
احمد جري ع سهر
( دي مريضه وكذابه)
سهر
( ابعد عني دلوقتي)
وكيل النيابه بزعيق
( انت بتعمل اي ي مجنون)
كارم ” رماها في الترعه وفي ثوانى كان الطيار جرفاها وملهاش اي أثر”
سهر بصدمه الدموع نزلت من عينها
( ماتتتتتتت خلاص)
بعد مرور اسبوع
فالمستشفى
فريحه كانت بتتعالج جسمنيأ ونفسياً من اللى مرت بيه وبعد حبسها في العشه تعبت جدا لان ملك لما خدتها البنت كانت تعبانه ومغمي عليها..

بعد مرور شهر
في فيلا الدمنهوري…
احمد واقف فالمكتب بيشيل صوره الدمنهوري
و الفيلا كانت فاضيه وبيسلمها لمشاري جديد
خرج وهو بيبكي
كريم
( ما انت اللي طلبت نقسم الميراث ونبيع الفيلا
وكل واحد فينا ياخد فيلا ويعيش لوحده)
احمد
( مكانش ينفع نعيش مع بعض تاني وخصوصا بعد قتل بابا والحكم ع عمار بالإعدام)
كريم ببكاء
( ده غير كارم اخويا اللي اتجنن وعايش في مستشفي المجانين)
احمد
( روقيه خدت حقها وابنها ومشيت ع بيت اهلها بس هي ملهاش ذنب انا وانت لازم نزورها كتير وابنها ع قد ما نقدر يتربي وسطنا علشان يعرف ولادنا ويتربى معاهم)
كريم
( ان شاءالله)
“معتزه نازله ومعاها سهر وخرجوا كلهم من فيلا الدمنهوري”
عربيه احمد واقفه قصاد الباب
” فريحه قاعده زي الملاك وبتبص من الشباك”
و بابتسامه عريضه
( يلا ي ماما تعالي اركبى جمبي ورا)
احمد سلم ع كريم ومعتزه وركب عربيته
” سهر فتحت الباب اللي ورا ولسه هتركب”
احمد بابتسامه” مسك ايدها بحب قفل الباب وفتح الباب اللى قدام”
( ممكن تركبي جمبي)
“بصتلوا وهزت دماغها باااه وركبت ”
احمد” باسها من دماغها”
( ٣ شهور وانا حاسس انك مش معايا)
سهر
( انا تعبانه ي أحمد صدقني اللى مريت بيه مكانش قليل)
احمد
( انا عمري ما سبتك ولما اكتشفت ان منار هي اللى معايا بلغت عنها ودافعت عنك ولما تحيه كلمتني وقالت انك عندها صدقتها وروحتلك زي المجنون، انا بحبك ي سهر)

سهر
( وانا كمان بحبك ومحبتش حد غيرك)
” بتبوس ايده”
بعد مرور شهر في فيلا احمد الدمنهوري الجديده
حفله كبيره متجمع فيها كل العيله
معتزه ل روقيه
( متقلعي الأسود ده بقي)
روقيه ببكاء ” خدت ابنها فى حضنها”
( معلش ي معتزه بس انا تعبانه واللي حصلي مش شويه بالله عليكي سامحيني)
كانت ليلي وملك بيجهزوا السفره مع سهر
سهر ل ليلي
( خلاص بقي انتي من النهاردة هتكوني معايا هنا.. فريحه وياسين متعلقين بيكي اوى مش عاوزين يسيبكوا ابدا)
ليلي بابتسامه فرحه
( حاضر ي مدام، انا تحت امر فريحه القمر)
روقيه ” بتقرب من سهر حطت ايدها ع كتفها وبعدين حضنتها”
( سامحيني لو اذيتك بكلمه وبجد شكرا علي اللى عملتوه معايا ولسه بتعملوه)
سهر بابتسامه
( ربنا يخلينا لبعض وما يفرقنا ابدا)
احمد
( انا جعااان)
سهر
( السفره جهزه ي جماعه)
وكلهم اتلموا ع السفره من بعد الظلم والكرهه وابتدوا حياه جديده كلها ود ومحبه
وكاااان السم في العسل

About admin

Check Also

شوبير يُعلن إنهاء الاهلي لصفقتين في إنتظار قرار كولر

شوبير يُعلن إنهاء الاهلي لصفقتين في إنتظار قرار كولر ­ ­ ­ ­ ­ ­ …

Leave a Reply

Your email address will not be published.