بعد مهاجمة منزل ترامب.. الجمهوريون يشنون هجوما عنيفا على وزير العدل ويطالبون بإقالته

وكالات

بعد مداهمة منزل الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب، في فلوريدا من قبل عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي، شن الجمهوريون هجوما عنيفا على إدارة الرئيس جو بايدن، واتهموا وزارة العدل باستخدامها "كسلاح لاستهداف الخصوم السياسيين"، بينما أشاد بعض الديمقراطيون بمكتب التحقيقات الفيدرالي لمحاسبته ترمب على ارتكاب مخالفات.

وقال حاكم فلوريدا الجمهوري، رون ديسانتيس: "إن مداهمة منزل ترامب هو تصعيد آخر في تسليح الوكالات الفيدرالية ضد المعارضين السياسيين للنظام، بينما يتم التعامل مع أشخاص مثل هانتر بايدن بقفازات الأطفال". وتابع: "الآن النظام لديه 87 ألف عميل آخر لممارسة الاضطهاد ضد خصومه؟ هذه جمهورية الموز".

وأخبرت مصادر متعددة قناة فوكس نيوز، أن مداهمة مكتب التحقيقات منزل ترمب مرتبطة بالمواد والوثائق التي يُرجح أن ترامب أحضرها إلى مقر إقامته الخاص، بعد انتهاء فترة رئاسته. وتم إحالة هذا الأمر إلى وزارة العدل من قبل إدارة المحفوظات والسجلات الوطنية، التي قالت إنها عثرت على مواد سرية في 15 صندوقًا في المنزل.

وأصدر زعيم الحزب الجمهوري في مجلس النواب، كيفين مكارثي، تحذيرًا للمدعي العام ميريك جارلاند، وتوعده بجحيم من التحقيقات المكثفة من قبل الجمهوريين في الكونغرس الذين سيجدهم في طريقه. وكتب مكارثي: "النائب العام جارلاند: احتفظ بمستنداتك وعدل تقويمك".

من جهتها انتقدت حاكمة ولاية ساوث داكوتا، كريستي نويم، مكتب التحقيقات الفيدرالي، ووصف تصرفات الوكالة بأنها "غير أميركية" في بيان نُشر على تويتر مساء الاثنين. وقالت "إن مداهمة مكتب التحقيقات الفيدرالي لمنزل الرئيس ترمب هي بمثابة تسليح سياسي غير مسبوق لوزارة العدل. لقد كانوا يلاحقون الرئيس ترامب كمرشح وكرئيس، والآن كرئيس سابق".

وعلق ترمب يوم الإثنين: "لم يحدث شيء من هذا القبيل على الإطلاق لرئيس الولايات المتحدة من قبل بعد العمل والتعاون مع الوكالات الحكومية ذات الصلة، ولم تكن هذه المداهمة المفاجئة على منزلي ضرورية أو مناسبة".

وتابع: "إنه سوء سلوك من جانب وزارة العدل وتسليح لنظام العدالة وهجوم من جانب الديمقراطيين اليساريين الراديكاليين الذين لا يريدونني بشدة أن أترشح للرئاسة في عام 2024، لا سيما استنادًا إلى استطلاعات الرأي الأخيرة (تراجع شعبية بايدن)، وسيفعلون ما بوسعهم لوقف الجمهوريين والمحافظين في انتخابات التجديد النصفي المقبلة".

على الجانب الآخر، قال النائب الديمقراطي من ولاية كاليفورنيا، رو خانا: "هذا ما يحدث عندما تنتهك القانون، وتحاول سرقة الانتخابات، وتحرض على تمرد مميت. يجب أن يكون ترمب في السجن. ويسعدني أن أرى مكتب التحقيقات الفيدرالي يتخذ خطوات نحو المساءلة".

بينما استنكر النائب الجمهوري، جودي هايس، على موقع تويتر قائلا: "ماذا يعرف مكتب التحقيقات الفيدرالي عن هانتر بايدن؟" نجل الرئيس الحالي، في إشارة إلى وقائع فساد متصلة بالابن.

About admin

Check Also

الداخلية: تنفيذ 86 ألف حكم قضائي متنوع في يوم واحد

كتب- علاء عمران: واصلت أجهزة وزارة الداخلية حملاتها الأمنية الموسعة بجميع مديريات الأمن؛ لمواجهة أعمال …

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *