بالصور.. الجفاف يضرب أنهار أوروبا ويحول هايد بارك لندن الشهيرة لحديقة صفراء

سارة أبو شادي

تواجه أوروبا جفافاً قاسيًا بسبب المناخ الذي لم تتعرض له منذ عقود، ماتسبب في انخفاض مستويات المياه بشكل خطير في العديد من الأنهار الرئيسية بها، مثل نهر لوار وبو والراين حيث أن أكثر من نصف القارة معرضة لخطر الجفاف بسبب موجة الحر المستمرة، خاصة وأنّ تلك الأنهار تستخدم في العديد من الأغراض الهامة أيضًا كالطاقة والنقل.

في تقرير نشرته صحيفة الجارديان البريطانية، قالت فيه بسبب أسابيع من الطقس الجاف حولت العديد من الممرات المائية الرئيسية في أوروبا إلى قطرات صغيرة ، ويظهر تحليل المفوضية الأوروبية للجفاف المطول أن جزءًا مذهلاً من أوروبا معرض لتحذير الجفاف بنسبة 44% من الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة.

صورة 1 جفاف النهر

وفي الوقت نفسه، يواجه 9 % من الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة إنذار أكثر خطورة من الجفاف، ففي جميع أنحاء أوروبا، يقلل الجفاف من تدفق الأنهار التي كانت قوية ذات يوم، مع عواقب وخيمة محتملة على الصناعة والشحن والطاقة وإنتاج الغذاء، تمامًا مثل نقص الإمدادات وارتفاع الأسعار بسبب الغزو الروسي لأوكرانيا، حسب ما ذكرته الجارديان في تقريرها.

وفقا للصحيفة البريطانية، ففي ظل عدم تسجيل هطول أمطار غزيرة لمدة شهرين تقريبًا عبر غرب ووسط وجنوب أوروبا ولم يتم توقع أي منها في المستقبل القريب، يقول خبراء الأرصاد الجوية إن الجفاف قد يصبح الأسوأ في القارة منذ أكثر من 500 عام.

صورة2 جفاف النهر

ومن جانبها قالت أندريا توريتي من مركز الأبحاث المشترك التابع للمفوضية الأوروبية: "لم نحلل حدث هذا العام بشكل كامل لأنه لا يزال مستمراً، لم تكن هناك أحداث أخرى في الـ 500 سنة الماضية مماثلة لجفاف 2018.

لكن هذا العام، في اعتقادها أنّه الأسوأ، متابعة أنّ هناك خطرًا كبيرًا جدًا من استمرار الظروف الجافة، خلال الأشهر الثلاثة المقبلة، مضيفًا أنه بدون التخفيف الفعال من كثافة الجفاف وتواتره سيزداد بشكل كبير على أوروبا، في كل من الشمال والجنوب.

صورة3 جفاف النهر

حديقة هايد بارك في لندن

ونتيجة أيضًا للتغير المناخي في أوروبا، اختفى العشب الأخضر من حديقة "هايد بارك" اللندنية والتي تعد الأشهر بين حدائق العالم، ويزورها يوميا الآلاف من السياح والزائرين العرب، لكن اليوم وبسبب موجة الحر التي تضرب أوروبا وارتفاع درجات الحرارة وانخفاض منسوب مياه الأنهار أصبحت الحديقة جرداء وأشجارها حزينة وقاتمة، كونها باتت خالية من أي عشب أخضر.

حديقة هايد بارك 1

وأظهرت عدد من الصور حالة الجفاف التي تشهدها حديقة "هايد بارك" في لندن نتيجة موجة الحر القاسية التي تشهدها أوروبا.

وأعلنت الحكومة البريطانية، رسميًّا، حالة الجفاف في جنوبي ووسط وشرقي المملكة المتحدة بسبب ارتفاع درجات الحرارة وقلة الأمطار.

حديقة "هايد بارك لندن" تتحول إلى صحراء بعد موجة الحر القاسية التي تشهدها #بريطانيا. pic.twitter.com/bM2FRLkI1Y

— الأحداث الأمريكية🇺🇸 (@US_World1) August 13, 2022

جفاف نهر الراين بألمانيا

يتدفق نهر الراين من جبال الألب السويسرية، ويمر أيضًا بالحدود الفرنسية الألمانية، وتحديد منطقة راينلاند الألمانية، ثم بعد ذلك يمر في هولندا قبل الوصول إلى بحر الشمال، ويعد نهر الراين جزء تكويني من قارة أوروبا.

جفاف النهر حسبما نشرته الجارديان يهدد طرق الشحن في ألمانيا تحديدًا، وفقا للمعهد الفيدرالي الألماني للهيدرولوجيا (BfG) فإن مستوى نهر الراين، الذي تستخدم مياهه في نقل الشحن والري والتصنيع وتوليد الطاقة والشرب.

صورة 1 نهر الراين

ومن المفترض أن يستمر في الانخفاض حتى بداية الأسبوع المقبل على الأقل، ونتيجة هذا الانخفاض أعلنت العديد من شركات الشحن إيقاف عدد كبير من السفن التي تحمل الفحم لمحطات الطاقة والمواد الخام الحيوية للمصانع عن العمل، كذلك أيضًا تسبب انخفاض مستوى النهر في مشاكل عدة لأصحاب القوارب المنزلية في الفروع الخاصة به.

نهر الراين بمثابة جزء حيوي من اقتصاد شمال غرب أوروبا لعدة قرون، يتدفق 760 ميلاً (1233 كم) من نهر الراين من سويسرا عبر قلب ألمانيا الصناعي قبل الوصول إلى بحر الشمال في ميناء روتردام الضخم، ومن شأن التوقف التام في حركة مرور البارجة في الراين أن يضرب الاقتصاد الألماني، بل واقتصاد أوروبا بالكامل.

صورة2 نهر الراين

نهر بو في إيطاليا

في إيطاليا، انخفض تدفق بو الجاف، أطول نهر في إيطاليا، إلى عُشر معدله المعتاد، ومستويات المياه أقل من المعدل الطبيعي بمقدار 2 مترًا. مع عدم استمرار هطول الأمطار في المنطقة منذ نوفمبر، ما تسبب في وقوع ضرر كبير على إنتاج الذرة و أرز الريزوتو بشدة.

يمثل وادي بو ما بين 30٪ و 40٪ من الإنتاج الزراعي الإيطالي، لكن مزارعي الأرز على وجه الخصوص حذروا من أنهم قد يفقدون كميات كبيرة من محصولهم، خاصة لأن النهر يوفر الري لما يقرب من ثلث الإنتاج الزراعي في إيطاليا، ووفقا لحديث العديد من المزارعين فإن مستقبل الحصاد بات غير مؤكد.

كذلك أيضًا وحسب الجارديان فإن العديد من الأراضي الرطبة المحمية في دلتا النهر، بالقرب من البندقية، أدت درجة حرارته المرتفعة وتدفقه البطيء إلى تقليل محتوى الأكسجين في الماء، لدرجة أن ما يقدر بنحو 30٪ من المحار الذي ينمو في البحيرة قد قُتل بالفعل.

صورة3 نهر بو

نهر التيمز بإنجلترا

لم يتم الإعلان رسميًا عن الجفاف في إنجلترا حتى الآن، لكن البلاد شهدت للتو جفاف لم تشهده منذ يوليو عام 1935.

فنشرت صحيفة يورو نيوز، نقلا عن خبراء بريطانيين الأسبوع الماضي، أن مصدر نهر التيمز قد جف للمرة الأولى، هذا النهر الذي يقع في جنوب إنجلترا في المملكة المتحدة ويبلغ طوله 346 كم ويعد أطول نهر في إنجلترا وثاني أطول نهر في المملكة المتحدة. وينبع من منطقة كيمبل في إنجلترا ويمر بمدن بريطانية عديدة مثل أكسفورد وريدينج وسلاو ولندن، قبل أن يصب في بحر الشمال إلى جهة الشرق من مدينة لندن.

ويتحرك نهر التيمز لمسافة تزيد عن خمسة أميال في اتجاه مجرى النهر من نقطة انطلاقه الأصلية في جلوسيسترشاير، ويوفر النهر المياه لأجزاء كبيرة من جنوب شرق إنجلترا ، وبسبب انخفاضه دفعت العديد من شركات المرافق للإعلان عن حظر استخدام خراطيم المياه.

صورة4 نهر التايمزنهر الدانوب المجر

انخفض منسوب مياه نهر الدانوب بالقرب من بودابست بمقدار 1.5 متر في الأسابيع الثلاثة الماضية ، ولا يُتوقع هطول أمطار في أي وقت قريب.

أثار ارتفاع درجات حرارة المياه في ثاني أطول أنهار أوروبا قلق الخبراء. حيث وصلت درجة الحرارة إلى أكثر من 25 درجة مئوية لمدة سبعة أيام في منطقة بالاتينات العليا في بافاريا.

يمكن أن يتسبب تسخين النهر في انخفاض الأكسجين إلى ما بعد المستويات الصالحة للعيش بالنسبة للأسماك، وقد أثيرت مخاوف بشأن تراوت الدانوب، خاصة وأنّ مستويات الأنهار المنخفضة ودرجات حرارة المياه المرتفعة قاتلة للعديد من الأنواع في بافاريا.

وقد وصل نهر الدانوب إلى 25 درجة مئوية الأسبوع الماضي ويمكن أن يصل إلى 26.5C بحلول منتصف الشهر، مما يعني أن محتواه من الأكسجين سينخفض إلى أقل من ستة أجزاء في المليون – وهو أمر قاتل لسمك السلمون المرقط.

كما تعطلت الشحن على مسافة 2850 كيلومترًا من نهر الدانوب بشكل كبير، مما دفع السلطات في صربيا ورومانيا وبلغاريا إلى البدء في تجريف قنوات أعمق بينما تنتظر الصنادل التي تحمل الوقود بشكل أساسي لمولدات الطاقة التقدم.

حتى النرويج، التي تعتمد على الطاقة الكهرومائية في حوالي 90٪ من توليد الكهرباء، قالت إن المستويات المنخفضة بشكل غير عادي لخزاناتها قد تلزمها في النهاية بالحد من صادرات الطاقة.

صورة5 نهر الدانوب

نهر جواديانا إسبانيا

جعلت موجة الجفاف الطويلة والموجة الحارة يوليو الماضي أكثر الشهور سخونة في إسبانيا منذ بدء التسجيل في عام 1961.

وقد أظهرت البيانات الرسمية أن هذه الظروف القاسية تركت الخزانات الإسبانية عند 40 في المائة فقط من السعة في المتوسط في أوائل أغسطس، وهو أقل بكثير من متوسط العشر سنوات البالغ حوالي 60 في المائة.

كما تُركت مياه الشرب لبعض القرى الريفية في شمال شرق البلاد لمدة أربع ساعات فقط في اليوم.

صورة 6 نهر جواديانا

نهر لوار فرنسا

يعتبر نهر اللوار من الأنهار المنخفضة والتي يمكن عبورها سيرًا على الأقدام في أماكن معينة.

ومع انطلاق موجة حارة وجفاف غير طبيعي في إسبانيا، وصل قاع لوار إلى مستوى أقل من المعتاد.

صورة7 نهر لوار

ويعاني ثلثا البلاد من أزمة جفاف. تسببت أربع موجات حر في الآونة الأخيرة في حرائق الغابات لأسابيع وقللت نهر لوار العظيم إلى مجرى مائي في بعض الامتدادات.

وقالت الحكومة الأسبوع الماضي، إن نحو 100 قرية في جميع أنحاء فرنسا تفتقر إلى مياه الصنبور الآمنة للشرب والصالحة للاستهلاك الآدمي.

صورة 7 نهر لوار

About admin

Check Also

انطلاق أعمال المؤتمر المصري العالمي لتخصصات الأوعية الدموية في الأقصر

الدقهلية- رامي محمود: انطلقت اليوم أعمال المؤتمر الطبي المصري العالمي لتخصصات الأوعية الدموية، القدم السكرى، …

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *